“متقيش ولدي” تسنتكر استغلال السياسيين للأطفال خلال حملاتهم الإنتخابية

نعيمة بورشوم
نشرت منذ سنة واحدة يوم 6 سبتمبر 2021-70 مشاهدة
نعيمة بورشوم
سياسة
“متقيش ولدي” تسنتكر استغلال السياسيين للأطفال خلال حملاتهم الإنتخابية

استنكرت منظمة ماتقيش ولدي إستغلال الطفولة من طرف السياسيين في حملاتهم الإنتخابية، معتبرة ذلك ضربا صارخ،ا لكل المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب ودستور المملكة والتي تنص على تحييد الأطفال من اأي استغلال أو انتهاك بحقهم .

ورصدت المنظمة في مختلف الدوائر الحضرية والقروية للمملكة خلال فترة الحملة الانتخابية الحالية عدة خروقات بخصوص استغلال الأطفال.

ومن بين هذه الخروقات، حمل الأطفال لشارات أحزاب أو ارتدائهم لأقمصة طبع عليها شعار حزب إلى جانب توزيعهم لافتات على الحاضرين في الأزقة والشوارع والمقاهي والأسواق وهو ما يمثّل خطورة على السلامة الجسدية والمعنوية للأطفال.

و دعت المنظمة كل العقلاء من الفاعلين السياسيين والجمعوين وأولياء أمور بإعمال الحيطة من أجل ضمان رعاية آمنة للأطفال وحمايتهم من كل المنزلقات الخطيرة التي قد تمس السلامة الجسدية والنفسية .

وتساءلت المنظمة عن نشر صور أطفال داخل المواد الإعلامية للترويج الانتخابي دون ترخيص مسبق من الأسرة والأثر النفسي الناتج عنها، داعية السلطات القضائية إلى إنفاذ أحكامها في تحييد الأطفال عن الحملات الانتخابية ووضع تصوّر لإدماج حقوق الطفل في البرامج الانتخابية عوض استغلاله في الترويج للمترشحين خاصة وأن الكثير من هاته البرامج خالية من الإشارة إلى حقوقهم.

وأكدت المنظمة على ضرورة أن يكون الطفل شريكا فاعلا في التصورات المجتمعية لحقوقه من خلال آلية برلمان الطفل. بدل الزج به في الحسابات الضيقة بين السياسيين في حملاتهم الانتخابية أو الدفع بهم في دوامة احتجاجات قد تتحول الى ساحة عنيفة تمس أمنهم وسلامتهم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.