رئيس حسنية أكادير لا يفكر في تحقيق الألقاب مع المدرب الجديد !

رئيس حسنية أكادير لا يفكر في تحقيق الألقاب مع المدرب الجديد !

أحمد أبوالقاسم
2020-12-06T14:16:46+01:00
مواقف وأراء
رئيس حسنية أكادير لا يفكر في تحقيق الألقاب مع المدرب الجديد !
نشرت منذ 5 أشهر يوم 5 ديسمبر 2020

لا يبدو أن رئيس حسنية أكادير الحبيب سيدينو يفكر في تحقيق أي من الألقاب هذا الموسم بالنظر إلى ما تم الاتفاق عليه مع المدرب الجديد للفريق التونسي، منير شبيل.

سيدينو الذي تحدث في حوار مع وكالة المغرب للأنباء “MAP” ، قال إن “من جملة الأهداف التي تم الاتفاق عليها مع المدرب الجديد للحسنية، هناك العمل على احتلال الفريق في نهاية البطولة لإ حدى الرتب الست الأولى، إلى جانب تجديد الفريق من خلال ترميم صفوفه بدمج العناصر المنتدبة حديثا، والعناصر الصاعدة من فئة الأمل.

وحسب كلام الرئيس فإن المدرب التونسي سيكلف بتجديد الفريق والعمل احتلال أحد المراكز الستة الأولى التي كان يحتلها الفريق حتى في أسوأ حالته في المواسم الماضية.

ويظهر أن الفريق الذي كان في الموسمين الماضيين ينافس على لقب البطولة الوطنية وعلى كأس الكاف وكأس العرش، سيكون هذا الموسم مجرد منشط للبطولة الاحترافية، والهدف ضمان البقاء بالدرجة الأولى.

وعن تقييمه لحصيلة عمل الفريق خلال الموسم الرياضي المنصرم، قال حبيب سيدينو إن فريق الحسنية علاوة عن مشاركته في البطولة الوطنية، فقد شارك أيضا في كأس الاتحاد الإفريقي ” الكاف ” .

وأوضح أن نتائج الحسنية كانت إيجابية في الدورات الأولى للبطولة الوطنية قبل أن تحدث عدة أشياء، مثل إصابات بعض اللاعبين ، إضافة إلى حدوث بعض المتاعب الأخرى، التي أثرت على مسيرة الفريق ، مما تسببت في اجتيازه لظروف صعبة اثرت على نتائجه ،مسجلا أنه ومن حسن الحظ تمكن فريق الحسنية من استرجاع قوته خلال الثلث الأخير من البطولة ، وأنهى المنافسة محتلا الصف الثامن، وهي في نظر، السيد سيدينو “نتيجة مشرفة بالنظر للصعوبات الآنفة الذكر”.

أما على صعيد المشاركة القارية، فأشار رئيس الفريق إلى أن النتائج التي حققتها الحسنية في كأس الاتحاد الإفريقي كانت “مشرفة” ، مذكرا أن الفريق السوسي شارك للمرة الثانية على التوالي في هذه المنافسة القارية، وبلغ دور الربع في المشاركة الأولى، ثم دور النصف في المشاركة الثانية، والذي واجه خلاله فريق نهضة بركان.

وخلص حبيب سيدينو إلى القول بأن عطاء فريق حسنية أكادير خلال الموسم المنصرم بأنه “كان مشرفا وطنيا وإفريقيا” ، مؤكدا أن الحسنية “بصمت على مسار جيد، وعلى نتائج مشرفة ستضاف إلى سجلها وتاريخها” .

سيدينو الذي نالت إدارته الموسم الماضي انتقادات واسعة واحتجاجات غير مسبوقة طالبته بالرحيل منذ خسارة نهائي كأس العرش أمام الطاس وإقالة المدرب غاموندي، لم يتحدث عن الأسباب المرتبطة بالتسيير والتي تسببت في عدم التتويج بأي من الألقاب في الموسم الماضي بعدما كان الأمر وشيكا في كأس العرش على الأقل.

الفريق السوسي يدخل الموسم الجديد بتركيبة شهدت العديد من التغيرات بعد التعاقد مع سبعة عناصر بينهم مدافعين ومهاجمين، ينتظر أن يكون ظهورهم الأول يوم غد الأحد في مواجهة اتحاد طنجة برسم الجولة الأولى من الدوري الاحترافي لكرة القدم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.