دواوير بأكادير معزولة عن العالم بسبب شركات الإتصالات والساكنة تناشد المسؤولين

دواوير بأكادير معزولة عن العالم بسبب شركات الإتصالات والساكنة تناشد المسؤولين

أكادير تيفي
2017-08-30T21:30:44+01:00
يساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ 4 سنوات يوم 30 أغسطس 2017

أكاديرتيفي/سعيد أمسدار   : 

في الوقت التي أطلقت فيه شركات الاتصالات بالمغرب خدمة 4G مؤخرا، من أجل تطوير شبكة الاتصال وخدمة الانترنت، لازالت جل دواوير جماعة التامري التابعة ترابيا لقيادة التامري بإقليم أكادير إداوتنان، تعاني من ضعف شبكة الاتصال مما يحول أمام تواصل الساكنة مع أهلهم والعالم الخارجي بشكل طبيعي حيث يواجه السكان الانقطاعات المتكررة والمفاجئة في المكالمات ووضع متلقي الاتصال خارج التغطية.

أما صبيب الانترنت فحدث ولاحرج وفق ما عاينته أكادير تيفي، حيث يشهد ضعفا كبيرا على مستوى الصبيب مما ينعكس سلبا على استعمال الإنترنت بالمنطقة، مما يزيد من معاناة ساكنة دواوير أفلا واسيف في الولوج إلى شبكة الإنترنت، زيادة على معاناة رجال التعليم بالمنطقة للولوج لموقع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني قصد الاطلاع على جديد المذكرات الوزارية، وملء منظومة مسار الذي يشكل عبء كبير للرجال التعليم خصوصا مع كل نهاية سنة دراسية، وأضف إلى ذلك استمرارية معاناة التلاميذ والطلبة في إنجاز بحوثهم والاطلاع على جديد الفن والثقافة والتكنولوجيا الحديثة.

مع العلم بأن معظم مستعملي الهاتف وخدمة 3G التي لم تستفد منها غالبية الدواوير وضعفها بالباقي إلى حدود الساعة وفق إفادات بعض السكان “لـ “أكادير تيفي”، من زبناء شركة اتصالات المغرب، الذين أصبحوا متذمرين من رداءة خدماتها خصوصا خدمات الجيل الثالث، في حين يتم فيه تعميم خدمة أكثر تطورا وهي 4G بالعالم القروي، ويطالبون هذه الشركات والمسؤولين لمعالجة المشكل الذي طال أمده.

ليبقى السؤال مطروحا متى ستظل جل دواوير بأفلا واسيف (إغالن، توفسرين، أيت خميس، تيكوين، أوكصير، إمزوغن، تينيرت، …) بجماعة التامري أكادير إداوتنان مقصية من خدمات الإتصالات والإنترنت خصوصا منها العالية الجودة ؟؟

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.