دعوة التنسيقية النسائية بالمغرب إلى حفظ كرامة العاملات و مواجهة سياسات تفقير النساء

دعوة التنسيقية النسائية بالمغرب إلى حفظ كرامة العاملات و مواجهة سياسات تفقير النساء

نعيمة بورشوم
منوعات
نعيمة بورشوم
نشرت منذ شهرين يوم 18 أكتوبر 2021

استنكرت تنسيقية المسيرة العالمية للنساء بالمغرب، الانتهاكات المستمرة لكرامة العاملات وحقوقهن الأساسية في مختلف مواقع الإنتاج.

وأشارت التنسيقية إلى أن العاملات يتعرضن للإعتداءات في حقوقهم حتى في طريقهن إلى مواقع الإنتاج، وهذا ما يرتب مآسي وفواجع للضحايا وأسرهم .

إذ اعتبرت التنسيقية النسائية أن أحد المداخل الأساسية للنضال ضد الفقر يمر عبر النضال من أجل السيادة الغذائية، وما تتطلبه من تحرير الاقتصاد من التبعية وتسييد نظام زراعي بديل موجه لتلبية الحاجيات الداخلية مبني على احترام ثقافاتنا ومعتمد على طرق تضمن الاستدامة وتصون البيئة، وهي معركة لا تنفصل عن معركة تحرير النساء من الهيمنة الذكورية والاستغلال الاقتصادي والاجتماعي.

وأكدت تنسيقية المسيرة العالمية للنساء بالمغرب في بلاغها، على أن تحرير الاقتصاد وبناء البدائل يتطلب أيضا جعل حد لنهب ثروات البلاد، وكذلك وضع حد للانتهاكات التي لا تعد ولا تحصى التي تمارسها جل القطاعات، مما يجعل من بالأغلبية الساحقة من الشعب المغربي ضحية للفقر والمعاناة وتشكل النساء أغلبية المتضررين. 

ويشار أن التنسيقية تطرقت لهذا الموضوع في بيان لها، أصدرته بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على الفقر، تؤكد فيه مساندتها لنضالات النساء المتواجدات في كل مواقع الكفاح من أجل الحياة وضد الاستغلال والقهر والمطالبات بحقوقهن الأساسية وكرامتهن المهضومة، والوقوف ضد تعنيف وقتل النساء والقهر والظلم والفساد وغيرهن.

كما دعت الهيئة إلى تنسيق الجهود وتكاتف الإرادات لإيجاد جسور التواصل وبناء التحالفات الضرورية، لمواجهة سياسات تفقير النساء ومناهضة الاختيارات المدمرة للإنسان بشكل عام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.