حول مشروع الطريق السريع تيزنيت- العيون-الداخلة الذي سيساهم في إنعاش التنمية الاقتصادية والاجتماعية

أكادير تيفي
نشرت منذ 7 سنوات يوم 8 نوفمبر 2015-9 مشاهدة
أكادير تيفي
وطنية
Die Computergrafik zeigt das mögliche Aussehen eines Tunnels, der zwischen der deutschen Ostsee-Insel Fehmarn und der dänischen Insel Lolland gebaut werden könnte. Im dänischen Parlament sind die Weichen für einen 18 km langen Tunnel unter der Ostsee nach Deutschland gestellt. Sprecher aus dem Regierungs- wie dem Oppositionslager kündigten am Freitag im Rundfunksender DR an, dass sie kommende Woche im Verkehrsausschuss des Folketing für den Bau eines Tunnels unter dem Fehmarnbelt statt einer Brücke stimmen wollen. Foto: Femern A/S dpa/lno (zu dpa: "Dänen endgültig für Ostsee-Tunnel nach Deutschland") +++(c) dpa - Bildfunk+++

يراهن المستثمرون على مشروع الطريق السريع تيزنيت- العيون-الداخلة باعتباره واحد من الدعامات الأساسية التي ستساهم في انعاش التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالأقاليم الجنوبية ودعم الاستثمار العمومي والخاص في جميع القطاعات.
ويكلف المشروع المغرب استثمارا بقيمة 580 مليار سنتيم، والذي سينطلق سينطلق إنجازه سنة 2016، على أن يصبح جاهزا خلال خمس سنوات.
ويهدف مشروع الطريق السريع تيزنيت العيون الداخلة إلى توفير محور طرقي بمواصفات دولية وسلامة عالية وتقليص المدة الزمنية للتنقل وتفادي الانقطاعات بفعل الفيضانات والترمل وخفض تكاليف استغلال العربات وتحسين خدمات اللوجيستيك للمسافرين والبضائع.
ويتضمن هذا المحور، الوزير، مقاطع تيزنيت – كلميم والعيون – الداخلة مرورا بطانطان وطرفاية وبوجدور. كما سيتعزز بإحداث باحات لاستراحة المسافرين ومحطات لوقوف الشاحنات وما يفوق 45 منشأة فنية كبيرة.
وأوضح الرباح في كلمة تقديمية للخطوط العريضة أمام الملك محمد السادس أن هذا المشروع يروم هيكلة الطريق الوطنية رقم 1 على طول 1055 كيلومترا، وسيتم إنجازه ابتداء من سنة 2016 إلى نهاية 2021 بغلاف مالي إجمالي يقدر بحوالي 8,5 مليار درهم.
وأضاف الرباح أن تطوير هذا المحور الطرقي يهم بشكل مباشر ساكنة تفوق 2,2 مليون نسمة موزعة على عشرة أقاليم ومجالا ترابيا تفوق مساحته 420 ألف كيلومتر، وسيساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ودعم الاستثمار العمومي والخاص في جميع القطاعات التي أرسى خطاب جلالة الملك معالمها الكبرى.

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.