توقف النقل المدرسي يحرم عشرات التلاميذ من الدراسة ضواحي أكادير

أكادير تيفي
نشرت منذ شهرين يوم 25 سبتمبر 2022-141 مشاهدة
أكادير تيفي
مجتمع
توقف النقل المدرسي يحرم عشرات التلاميذ من الدراسة ضواحي أكادير

علم موقع “أكادير تيفي” أن عدد من التلاميذ والتلميذات بجماعة التامري التابعة ترابيا لإقليم أكادير إداوتنان، حرموا منذ بداية الموسم من الالتحاق بأقسامهم في المدرسة الجماعاتية تكزرين التي يتابعون فيها دراستهم، وذلك بسبب توقف مفاجئ لخدمة النقل المدرسي الذي كان مخصصا لهذه الغاية.

وأوضحت مصادر محلية أن حوالي 47 تلميذا من دواري أقرقاو وسيدي محند أوشن بجماعة التامري ينتظرون استئناف النقل المدرسي لعمله في نقلهم إلى المدرسة المذكورة التي تبعد عنهم بحوالي 6 كيلومترات.

وكانت الجمعية المشرفة على النقل المدرسي إلى المدرسة الجماعاتية تكزرين، قد قررت بشكل مفاجئ توقيف هذه الخدمة منذ بداية الشهر الجاري، أي مع بداية الموسم الدراسي لأسباب تقول إنها مادية حالت دون استمرارها، علما أنها تربطها اتفاقية شراكة مع المجلس الإقليمي أكادير إداوتنان والمجلس الجماعي للتامري.

وقال محمد إد عبد الرحمان وهو عضو جمعية أباء وأمهات وأولياء تلاميذ المدرسة الجماعاتية تكزرين، إنه على الجهات المسؤولة على القطاع معالجة هذه القضية في أقرب وقت ممكن صونا لحقوق 47 تلميذا في متابعة دراستهم بشكل طبيعي.

وأضاف المتحدث أن آباء وأمهات وأولياء التلاميذ عبروا عن استيائهم من حرمان أبنائهم من حقهم في التعليم أمام صمت الجهات المعنية التي ستكون سببا في الإساءة لهؤلاء التلاميذ ولتجربة فريدة من نوعها بإقليم أكادير إداوتنان، وهي المدرسة الجماعاتية تكزرين.

وتعتبر المدرسة الجماعاتية تكزرين أول مدرسة من نوعها على صعيد إقليم أكادير إداوتنان، ما جعلها تصبح تجربة فريدة جعلت القائمين على القطاع يقررون إحداث مدارس جماعاتية أخرى بالإقليم أبرزها، المدرسة الجماعاتية بتغازوت.

تجدر الإشارة إلى أن الوزارة الوصية قررت بناء مدارس مندمجة أو جماعاتية، منذ بداية الموسم الدراسي 2009/2010، أثناء تطبيق برنامجها الاستعجالي، من خلال تنفيذ مجموعة من الإجراءات الفورية وبالتحديد المشروع E1P2، ويبلغ عددها اليوم 124 وحدة موزعة في عدد من المديريات الاقليمية عبر التراب الوطني.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.