مهرجان تيميتار كغيره من معالم اكادير فقد اشعاعه اد لم يبقى من صورته السوسية غير الاسم
– سهرة الافتتاح كانت بطابع زياني
– الاختتام مصري
– الحضور السوسي كان باهتا فما عدا اودادن لا يوجد ما يدعو الى الفرجة
لست ضد تنويع العروض واكن لست مع تغليب اي طابع على الطابع السوسي…
ولعل عدد الحضور اللدي لم يصل الى ما كان يطمح اليه المنضمون اكبر دليل على تراجع اشعاع هذا المهرجان لدى الجمهور المحلي رغم تزامنه مع العطلة الصيفية