بوجعادة غاضب من بعض فناني سوس .. “السياسة أبانت عن طينتهم وأنا سأعتزل”

بوجعادة غاضب من بعض فناني سوس .. “السياسة أبانت عن طينتهم وأنا سأعتزل”

فاتحة المودن
2021-09-04T19:01:13+01:00
ثقافة وفنون
فاتحة المودن
نشرت منذ أسبوعين يوم 4 سبتمبر 2021

أثار بعض الفنانين في سوس غضب زميلهم الممثل المغربي عبد العزيز بوجعادة، الذي خرج بتدوينات يوجه الانتقادات لهم عبر حسابه في موقع التواصل اللإجتماعي فيسبوك، بالإضافة إلى غضبه من بعض الأحزاب السياسية التي تعامل الفنان بدونية، وبدون أي اهتمام بالمجال الفني والثقافي ضمن برامجهم الإنتخابية.

وقال بوجعادة، المخرج المسرحي في إحدى تدويناته” مجموعة من الفنانين كنت أحترمهم، للأسف أبانت السياسة عن طينتهم! أنا غادي نمشي نبيع القزبور وبشرف!”.

وأضاف الفنان في تدوينة أخرى: “لم أجد حتى الآن من يضحي بمصالحه الشخصية لصالح المصلحة العامة”.

وللتعليق على موضوع التدوينات، اتصل موقع “أكادير تيفي” بالفنان بوجعادة الذي لم يخفي حسرته على الوضع الذي يعيشه الفنان خاصة بمنطقة سوس، في ظل غياب إرادة جماعية للرقي بهم والعمل داخل إطار يمثلهم جميعا.

وقال الممثل المغربي إن :لدى الفنانين تنسيقية تشتغل منذ ثلاث سنوات على أدبياتها، تشمل جميع الفنانين بجميع شرائحهم وجميع الأطياف وجميع الفنون التي يمثلونها، إلا أن التنسيقية ليس لديها بعد إطارا رسمي يمثلها، لكن هناك تكتل لمجموعة من الإطارات” على حد تعبيره.

وأضاف الممثل والمخرج المسرحي في تصريحه أنه منذ أيام طارق القباج بأكادير : “وحنا كندافعو كنقابة وجميع النقابات على المقر، إذ من أولوياتنا المقر بالإضافة إلى الجانب الصحي للفنانين”، مضيفا أنه عندما جاءت الفرصة في هذه الفترة الانتخابية، اتصل مجموعة من الأحزاب بالتنسيقية على أساس وضع برنامج مشترك، ” وإذا بي اتفاجأ أن الأحزاب تسألك عن البرنامج الخاص بنا”_ في إشارة منه إلى أن الأحزاب التي تواصلت معهم ليس لديها أي برنامج يخص الفنانين. 

وشدد على أن الحزب أيضا لا بد أن تكون لديه رؤية تجاه الفن والفنانين، وليس من طرف واحد فقط. مضيفا أن ” هذه من بين الأشياء التي جعلتني أتحفظ”.

وتابع المتحدث في تصريحه أن  “حزبا آخر تواصل مع التنسيقية إلا أن نفس الشيء وقع، بدون رؤية وبدون أدنى ردة فعل على المطالب الأولية التي عرضناها عليهم وأهمها المقر ثم الجانب الصحي للفنان”.

وتابع بوجعادة مخاطبا الأحزاب السياسية” “أنا هاذ مدينة أحبها وأحب ناسها، وحنا بغينا لعبو فتيران ديال ݣازون مابغيناش تيران ديال الحجر..وغادي نخدم معاك في مستوى عالي بغيتي مابغيتيش الله يعاون”.

وأكد في حديثه أن كل هذا جعله يخرج بتدوينات غاضبة على الوضع،مضيفا: ” أعطيت أجلا للفنانين من أجل التكتل حول التمثيليات الفنية  وإذا بي أجد نفسي وحيدا، لذلك أنا قلت لهم لديكم 24 ساعة للتفكير، لكن بدون ردة فعل، لهذا أنا أقول أنني سأعتزل العمل النقابي”.

يشار إلى عبد العزيز بوجعادة بدأ حياته الفنية شبه الاحترافية من الفرق المسرحية المنبثقة عن فعاليات المسرح الجامعي، بعدها شارك في العديد من الأعمال المسرحية من أهمها المشاركة في الفرقة الجهوية لجهة سوس ماسة التي أنشأتها وزارة الثقافة سنة 2003.

وفي سنة 2004 أسس إلى جانب مجموعة من الفنانين المرموقين بمدينة أكادير جمعية مسرحية، شاركت في العديد من التظاهرات وقدمت العديد من الأعمال المسرحية المتميزة سواء على هامش مهرجان تيميتار أو في إطار دعم وزارة الثقافة. 

وفي مجال التلفزيون و السينما شارك في العديد من الأعمال التلفزيونية والسينمائية المغربية الناطقة بالعربية والأمازيغية، كما شارك في أزيد من ثلاث أعمال سينمائية دولية.

كما أن بوجعدة فاعل جمعوي ضمن فعاليات المجتمع المدني، وتقلد العديد من المناصب في العديد من الجمعيات متعددة التخصصات منها الاجتماعي و التربوي و البيئي، كما تقلد العديد من المناصب النقابية في المجال الفني و منها عضوية المكتب الوطني للنقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.