الناشطة مايسة سلامة الناجي توجه رسالة لجلالة الملك بصفتها مواطنة غير مسلمة

الناشطة مايسة سلامة الناجي توجه رسالة لجلالة الملك بصفتها مواطنة غير مسلمة

أحمد أبوالقاسم
2022-08-03T17:16:52+01:00
مجتمع
أحمد أبوالقاسم
نشرت منذ أسبوع واحد يوم 3 أغسطس 2022

أقرّت المدونة المغربية “مايسة سلامة الناجي” أنها “غير مسلمة”، واصفة نفسها بأن “مغربية موحدة غير مسلمة”.وأضافت مايسة، خلال شريط لها على صفحتها الرسمية، أن “الرد عليها بالشريعة الإسلامية لا يعنيها في شيء”، مؤكدة أنها “تحترم الشريعة كما هي”، مطالبة بـ”مغرب التعددية”.

وهاجمت مايسة منتقديها بقولها: “فكرتوني في اليمينية الفرنسية ‘مارين لوبين’ التي تنهج سياسة العداء تجاه المهاجرين المسلمين”، قائلة إن منتقديها “أكفس” منها، نظرا إلى أنها (مارين لوبين) تحدوها رغبة طرد المهاجرين وليس المواطنين الأصليين.

المدونة نفسها شددت على أنها لن تغادر بلادها (المغرب)، وستواصل نضالها من أجل الحقوق والحريات، مبرزة أن الديمقراطية لا تعني الأغلبية (قانون الغاب)، شارحة أن الديمقراطية هي حب الأغلبية والحفاظ على حقوق وحريات الأقلية.

وأكدت مايسة أنها ليست مرتدة، نظرا إلى أنها لم تختر ديانتها منذ طفولتها، “بل بُرمجت في المنزل والمدرسة على اعتناق الدين الإسلامي، وحين كبرت اخترت ألا أكون كذلك”.

المدونة المثيرة للجدل شرحت أن “موحدة غير مسلمة” تعني ربوبية؛ أي أنها تؤمن بوجود الله ولا تعترف بالأديان التي تعتبرها صناعة بشرية، مستطردة أنها بلغت هذه النتيجة بالتأمل والتدبر.وزادت مايسة “أني لا أسخر من الأديان؛ بالعكس أعترف بدورها في الرقي بالإنسان؛ شأنها في ذلك شأن إنتاجات فكرية لعدد من فلاسفة اليونان”، مؤكدة أن الإنتاج البشري هو الآخر مذهل، خالصة إلى أن الإله الذي تؤمن به أكبر من نقاش الجزاء والعقاب وتشريعات العبادات.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.