السعدي يسائل وزارة التعليم العالي حول أسباب تقليص منح طلبة إقليم تارودانت

السعدي يسائل وزارة التعليم العالي حول أسباب تقليص منح طلبة إقليم تارودانت

فاتحة المودن
مجتمع
فاتحة المودن
نشرت منذ شهرين يوم 1 ديسمبر 2021

تقدم لحسن السعدي النائب البرلماني بإقليم تارودانت، بسؤال كتابي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، حول أسباب تقليص منح طلبة الاقليم.

وقال السعدي في تدوينة له على حسابه بفايسبوك مرفوقة بالسؤال الكتابي الموجه للوزير:”عن الأسباب الكامنة وراء تقليص عدد الممنوحين من طلبة إقليم تارودانت نساءل السيد الوزير الوصي على القطاع أملا أن يتم تدارك الأمر من خلال الحصة الثانية من المنح التي سيتم الاعلان عليها بعد تلقي الشكايات”.

وحسب مراسلة البرلماني، فإن إقليم تارودانت من الأقاليم الأكثر هشاشة بجهة سوس ماسة، وأن ” طلبة الإقليم ممن كتب لهم أن يتحدوا الظروف الاجتماعية ويفلتوا من خطر الهدر الجامعي، من جملة مشاكل تتعلق أساسا بالسكن الجامعي والتنقل نحو المدن الجامعية كأكادير ومراكش، مشيرا أن المنحة الجامعية تعد إحدى العوامل المساعدة على استكمال هؤلاء الطلبة لدراستهم الجامعية في ظل الظروف الاقتصادية والاجتماعية لعائلاتهم المغلوبة على أمرها”.

مضيفا أنه “وللأسف الشديد فقد أقصي هذه السنة ما يزيد عن 1440 طالب وطالبة قد تم إقصاؤهم هاته السنة من الاستفادة لأسباب مجهولة، مشيرا أنه من أصل 5670 طلب منحة لم يتم الإعلان إلا عن قبول 4230 طلب بنسبة 74% وهي النسبة التي اعتبرها بعيدة كل البعد عن تحقيق مطلب التعميم الذي طالما نادى به أبناء الإقليم وهو الأمر الذي سينعكس سلبا على المستقبل الدراسي لمئات الطلبة الذين سيحرمون من المنحة، خاصة أن من يتقدم بطلبات الاستفادة يكون غالبا من الأسر المعوزة”.

وانطلاقا مما سبق فقد تقدم السعدي بالتساؤل حول الأسباب الكامنة وراء تراجع عدد المسستفيدين من منح التعليم الجامعي بالاقليم، بالاضافة إلى إمكانية تعميم الاستفادة لطلبة الاقليم، وعن الاجراءات التي ستتخذها الوزارة لتفادي حرمان هؤلاء الطلبة من المنحة.

262737968 10227383480271423 3886075355531200166 n - أكادير تيفي
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.