أكادير..فرار النزلاء من مراكز حماية الطفولة على طاولة الوزير بنسعيد

أحمد أبوالقاسم
نشرت منذ شهرين يوم 8 ديسمبر 2022-63 مشاهدة
أحمد أبوالقاسم
مجتمع
أكادير..فرار النزلاء من مراكز حماية الطفولة على طاولة الوزير بنسعيد
وجه جمال ديواني النائب البرلماني عن حزب الاستقلال بدائرة أكادير إداوتنان، سؤالا كتابيا إلى وزير الشباب والثقافة والتواصل، المهدي بنسعيد، حول وضعية مراكز حماية الطفولة بأكادير وحالات فرار النزلاء التي شهدتها مؤخرا.

وأكد ديواني أن “مراكز حماية الطفولة ذكورا وإناثا بمدينة أكادير شهدت في الآونة الأخيرة حالات فرار عدد من النزلاء في أوقات متفرقة وبطرق مختلفة ومتتالية”.

واعتبر النائب البرلماني أن هذا الوضع يؤشر على “وجود نقص في الموارد البشرية المؤهلة والمتخصصة في كيفية التعامل مع النزلاء ومراقبتهم وتقديم المساعدة الاجتماعية لهم كلما اقتضت الحاجة ذلك”.

كما أشار إلى أن حالات الفرار المذكورة “أبانت عن ضرورة إيجاد مجموعة من الآليات والأدوات التي تسهل التنسيق وتبادل المعلومات بين المتدخلين المعنيين على المستوى الترابي من سلطات محلية وأمنية وجمعوية”.

وأضاف ديواني أن مراكز حماية الطفولة بأكادير تعاني، حسب تقرير للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، من “إكراهات واختلالات تجعل من جميع مراحل مسار عملية إيداع الأطفال في مراكز حماية الطفولة غير متلائمة مع معايير اتفاقية حقوق الطفل والمبادئ التوجيهية لعدالة الأحداث”.

وتوقف ذات المتحدث عند مهمة مراكز حماية الطفولة بالمغرب، باعتبارها مؤسسات سوسيو تربوية تابعة لوزارة الشباب والثقافة والتواصل، والتي تتمثل في “ضمان إعادة التربية وإدماج الأحداث المودعين بها، ومنهم الأطفال في وضعية صعبة وكذا الأطفال في نزاع مع القانون”.

وشدد النائب البرلماني على “الخطر الذي يشكله هروب النزلاء من المراكز التي تؤويهم على حياتهم ومستقبلهم”، متسائلا عن الاجراءات التي ستتخذها الوزارة الوصية من أجل تجويد تدبير مراكز حماية الطفولة وتوفير الظروف المناسبة لرعاية النزلاء وتفادي أي انفلات أمني أو تربوي بها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.