full screen background image

هذه كواليس الأزمة بين اللاعب أوبيلا ومكتب الحسنية

أكادير سبور تيفي_

أصدر المكتب المسير لفريق حسنية أكادير ، بيانا عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” وصف من خلاله أخلاق وتربية اللاعب المهدي أوبيلا بدون المستوى ،حيث أبرز الفريق السوسي أن أوبيلا عاد لاستئناف التداريب دون الإمثثال للجنة التأديبية وكأن شيئا لم يكن بعد غيابه لمدة أسبوعين وبدون تبرير، وهو الأمر الذي جعل الطاقم التقني يرفض استئناف اللاعب للتداريب وطلب منه التحدث أولا للمكتب المسير للفريق، إلا أن أوبيلا وحسب بيان نفسه رد على هذا القرار بألفاظ نابية وشتم للطاقم التقني,

و في رواية أخرى أكدت مصادر مقربة من اللاعب ،أن أوبيلا الذي أراد الدخول قصد مشاركة زملائه في التداريب قد تفاجأ بمنعه من طرف يوسف أشامي ،مساعد المدرب من ذلك لأسباب لا يعرفها.

و حسب المصادر نفسها ،فإن طريقة المنع كانت كافية لتوليد شعور من الغضب و “الحكرة” لدى اللاعب الشاب و الذي ترددت الأخبار مؤخرا عن رغبته في الانتقال للعب رفقة الفتح الرباطي ،مما ولد  مشادة كلامية بين الطرفين تطورت إلى الدخول في تشابك بالأيدي أمام مسمع و مرئ اللاعبين والجماهير التي كانت تتابع الحصة التدريبية و في غياب تام للمدرب .

وقال أوبيلا وفي اتصال هاتفي مع “الجريدة 24″ أصبحت أحس بأني مستهدف من طرف أشامي ،فهذه ليست المرة الأولى التي يقع فيها نفس السيناريو فمجموعة من اللاعبين غادروا الفريق بسبب “الديكتاتورية “التي يمارسها أشامي داخل الحسنية و كأن الفريق في ملكيته الخاصة”.

و بين هذا و ذاك يبقى السؤال المطروح ،هو أين تسير سفينة فريق الحسنية الذي يمتلك مواصفات البطل من موارد مالية و المنشآت رياضية لكنه يواصل الانخراط في سياسة الأزمات بعيدا عن التفكير في الألقاب.



loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

loading...