” تسليت أونزار “…هكذا كان أمازيغ المغرب يطلبون “ الشتاء ” (+ فيديو)

أكادير تيفي_

حينما تجف الأرض وينقطع الصبيب، كان أمازيغ المغرب يلجؤون إلى “عروس المطر” أو تسليت أونزار ، عبرها يطلبون الرحمة. “بلغونجا”، أو “عروس المطر” هي الوسيلة التي كان يلجأ إليها الفلاحون في المغرب خاصة في جهة الأطلس، وبالضبط عندما ينقطع غيث السماء وتجف الأرض ولا يبقى سوى التوجه إلى الله من خلال الأسطورة “بلغونجا”.

بلغونجا أو عروس المطر التي تعد من أقدم الشعائر الاستسقائية، وتهدف إلى الدعاء بطريقة خاصة حين تكون الأرض والمحاصيل مهددة بالجفاف والتلف وشح المياه.

وتقوم النساء بصنع العروس بواسطة القصب و”الموغرف” أي الملعقة الخشبية، يقمن بتزينها بلباس نسائي تقليدي، ويضعن منديلا ليشكلن به الرأس، تم يرفعنها في مسيرة تمشي فيها النساء حافيات الأقدام. ويتقدم المسيرة الأطفال والصبيان تيمنا ببراءتهم وقربهم من الله باعتباره “أحباب الله”، صوب وجهتهم مسجد الدوار.

وتجدر الإشارة إلى أن :عروس المطر” وسيلة للتبرك ما يزال عدد من الفلاحين يقومون بها اعتقادا منهم بقدرتها الخارقة على مساعدتهم على طلب الغيث وأمطار الخير.

سوس بلوس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here