full screen background image

الفنان الأمازيغي محمد أباعمران “بوتفناست” يتألم في صمت !

أكادير تيفي_

رائد من رواد الفن الأمازيغي، نسج خيوط الواقعية في قالب فني درامي ساخر، أبدع وتفنن في إيصال اللغة الأمازيغية و الفن الأمازيغي إلى العالمية. كان فلمه الأمازيغي تحت عنوان “بوتفناست” شرخا شاملا و عملا دراميا يوضح فيه الواقعة الأمازيغي المعاش في القرى و البوادي، ويعطي صورة نموذجية للفلاح و الفقير والكادح هناك بالسفوح والجبال.
دافع محمد أباعمران “بوتفناست” بكل بسالة وعلو كعب عن اللسان الأمازيغي والثقافة الأمازيغية على حد سواء مستفيدا، واعظا، مقتديا بالسلف الصالح من شيوخ عصره. إلا أن الزمان وحال لسان القائمين على الفن و الثقافة بهذه البلاد الطيبة جعلوه يتأوه في صمت ويصارع الفقر وقلة الحيلة وقصر اليد…
فهل يعنون مستقبل الأيام صدورا حنينة وإلتفاتة طيبة لكل من أعطى و أفنى بصدق زهرة شبابه من أجل قطرة حب و غيرة لأجل هذه البلاد الطيبة..؟


loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

loading...